اجيبله وقت منين ؟

اياً كان ايه هي الحاجه اللي عايز تفضيلها وقت، في حاجه لازم تعرفها…انه بيتطلب وقت!! بس الموضوع معقد شويه عن كده و في رائي دي اهم نقطه فيه و هو الوقت اللي بتفرغه للتحضير لأي حاجه حابب تبتديها او تنجز فيها و تحققها و التحضير بيكون في ٣ مراحل مهمة: ١. وقت للتخطيط ٢. وقت للتحضير و الاستعداد ٣. وقت عشان تنفذ فيه الخطوا ت دي جزء من المجهود المطلوب عشان تنفيذ اي شيء، و ده مش بس يحفزك و حيخليك مستعد ذهنيا اكتر عشان التنفيذ و ده من اهم عوامل النجاح الحاجة اللي عايز تحققها دي ممكن تكون انك تحسن صحتك، اتباع نظام غذائي جديد و صحي او بداية للتمرين من غير التجهيز صعب توصل للتنفيذ و حتفضل قاعد تتمني و خلاص!

عشان اي حاجة تتحقق لازم يكون في وقت و مجهود و التزام مثلا لو عايز تاكل بشكل صحي لازم تقضي وقت للتسوق الصحي، وقت لفرز الاكل الموجود عندك اصلا و مناسب و ايه اللي مش حينفع! و قت عشان نفكر ايه اللي مطلوب و ممكن نجيبه و ايه اللي محتاجين نحضره هل الطبخ في البيت متاح ولا محتاجين افكار تانية مثلا هل محتاجين نحضر اكل الاسبوع كامل في الاجازة لو معندناش وقت للطبيخ و التحضير اليومي للاكل لو حنتكلم عن التدريبات او التمرينات الرياضية لازم نفكر هل عندي لبس مناسب؟ هل عندي او محتاج ادوات معينه؟ هل حروح الجيم؟ هل عندي اشتراك؟ و لا محتاج ادور علي جيم؟ ولا حتمرن من البيت، هل عندي مكان مناسب في البيت؟ ايه انواع التمارين اللي حمشي عليها، هل حعرف انفذها ولا محتاج مساعدات؟ امتي الوقت المناسب للتمرين؟ كام يوم في الاسبوع، مده التمرين حتكون قد ايه؟
قبل ما تبدأ لازم يكون عندك اجابات للاسئلة دي كلها علشان نظام تمرينك يكون ناجح و تقدر تستمر عليه و يكون فعلًا مناسب ليك

هو ده الاسلوب اللي حنقيس عليه اي حاجة محتاج تنفذها و لازم تحضرلها سواء هدفك تتعلم لغة جديده او تفتح مشروع او حتي تشوف شغل جديد عشان تعمل اي حاجة من دول لازم تقضي وقت في للتحضير و التنظيم! لو معملتش كده ممكن تكسل او تحس انك مش قادر تكمل عشان محضرتش نفسك كويس قبل ما تفكر تلوم الاكل الصحي او الرياضة او الدراسة انهم صعبين او مستحيلين حاول تحاسب نفسك الاول هل انت استثمرت وقتك في التحضير المناسب، هل التزمت باللي كان مطلوب منك فعلًا ؟! ممكن تتفاجئ بانك انت المشكلة لانك محضرتش او حطيت تخطيط منطقي للتنفيذ او لانك مجرد مكنتش ملتزم باللي كنت مفروض تعمله. عشان تحقق هدفك لازم تخطط بواقعية ازاي حتنفذه كأنك بالظبط بتحضر اكله حلوه و محتاج تتبع المكونات و الكميات بالظبط عشان توصل للنتيجة النهائية و يطلع طعمها حلو في الاخر. تحديد الوقت و التخطيط العملي هو اساس اي نجاح! عندنا فرصه في السنة الجديدة عشان تكون مناسبة لبداية جديدة انك تغير عاداتك. حدد اهدافك و خطط ازاي تقدر توصلها لازم تخصص وقت للتفكير و التحضير عشان تقدر علي التنفيذ لازم كمان تكون امين مع نفسك في مسؤليتك عن نجاح الخطة دي.

لازم دايما تطور من نفسك و تصلح اخطاءك عشان تقدر تنفذ اللي انت عايزه و تحقق اللي بتحلم بيه بس الاول لازم تخصص وقت للتحضير و من بعده للتنفيذ….

بس ده طبعًا مش معناه ان الحياه حتمشي سلسه و زي ما انت مخطط بالظبط اكيد حيبقي في ايام او فترات خارجه عن سيطرتك او حيحصل حاجه تخليك تبوظ روتينك او خطتك…و في الايام دي بالذات متضايقش من نفسك و تقول مش لاعب

خلاص انا بوظت الدنيا، بلعكس تمامًا اعرف ان ده طبيعي و توقع حصوله…بس بلرغم من كده انت حتخطط تاني و تبدأ تاني و تالت لو الامر تطلب كده! الموضوع مش مبني علي الاستمرارية بس كمان علي مرونتك في البداية من جديد بعد كل تعطيله! كل الحكايه ساعه او اتنين حتخطط فيهم و تنظم حياتك من تاني علي الحاجه اللي تناسب جدولك او مواعيدك الجديده و هكذا و هكذا و هكذا…

احسبها و استسمر وقتك صح!

فكرتين عن“Making Time for it!”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *